الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

خليف بن محمد العكيلي


أوات
كلف امير المشعشعين رجلا اسمه ( خليف بن محمد ) وهو من كبار جماعة عكيل آل بو عمار بالدفاع عن حدود امارته الغربية ضد العشائر المناوئة له من اتباع الدولة العثمانية ،
فكان من الهوسات التي دلت على كفاءته في أداء هذه المهمة ، الهوسة التي مازال يرددها البعض ، وهي : ( علم لكل عكيل وهيبة ابو حسين الي اسمة خليف ) ، لكن الأمور لم تستمر على هذه الشاكلة ، ففي احد الأيام وبينما كان يقوم بواجب الحراسة بمعية بعض من جماعته ، هاجمت احدى العشائر منازل العشيرة ونهبت الكثير من حلالها ، فوقع خلاف بين الناس حول المسؤول عن هذا الأمر، إذ رأى البعض ان مسؤولية ذلك يتحملها خليف بوصفه الزعيم ، فأنبرى خليف للدفاع عن نفسه متأملا ان يجد العون من البعض لا سيما من أخيه ( اسحاك ) الذي ابدى رغبته في الكلام ، لكن اسحاك وبدلا من ان يقف مع اخيه وقف ضده متهما اياه بالتقصير والتسبب بأذية العشيرة ، عندها صمت خليف ولم ينبس ببنت شفة ، قرر المجتمعون سجن خليف في صيرة وتعيين اخيه ( اسحاك ) زعيما بدلا عنه ، ومرت الأيام وخليف مسجون في الصيرة التي اودع فيها حتى عاد اخوه الآخر من الغزو وأسمه ( خصر ) ، الذي ما ان سمع بما حل بأخيه حتى هاجم الصيرة واخرج اخيه منها ، فسأله عن سبب استسلامه وهو المجرب بقوته وشجاعته ، فقال ( انا مجروح يا اخي فأخي الذي اردته عونا لي أصبح فرعون علي وهذا ما يؤلمني ) ، بقي خليف اياما قليلة ثم مات كمدا ، أما اخوه الذي وقف ضده من اجل الزعامة فلم يهنأ بها ، إذ أخذها خصر منه ، الذي لم يأخذ فقط زعامة العشيرة بل وأسمها أيضا ، تقودنا هذه القصة إلى أمر مهم ، وهو ان ( الأخوة ) ليست مجرد عنوان انما هي صلة عميقة تجمع بين الناس ، فتجعل لهم مسؤوليات وواجبات لا مناص من ان يؤدوها لبعضهم البعض ، فمن دون ذلك لن يكون للأخوة معنى .
أوات : لفظة سومرية تعني كلمة

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969