الأحد، 23 أكتوبر، 2016

شخصية حارس الغابة بين ملحمة جلجامش و فيلم الكارتون الياباني الأميرة مونوكي


باسم محمد حبيب
يعد فيلم الكارتون الياباني (الأميرة مونونوكي) الذي انتج في عام  1997 ، من الأفلام التي لاقت اهتماما كبيرا من المشاهدين ، وذلك لما تضمنه من مشاهد ممتعة واحداث
مشوقة اهله لحصد ( جائزة الأكاديمية اليابانية ) لأفضل فيلم فضلا عن الشهرة الكبيرة التي حازها مخرجه ( هاياو ميازاكي ) الذي بات يعد من المخرجين المتميزين في هذا الصنف من الأفلام  ، ومن ثم لابد من التساؤل عن الأسباب التي جعلت هذا الفيلم يلقى مثل هذا الرواج والتقدير ، هل للأمر علاقة بما حواه من مغامرات جميلة أو أحداث مشوقة أم بما تضمنه من فنتازيا وخيال اعطت لهذا الفيلم ميزة على غيره من الأفلام الأخرى ؟ 

لاشك ان هذه الأمور هي جميعا من اعطت لهذا الفيلم مثل هذه القيمة الكبيرة عند المشاهدين ، بحيث امكن للفيلم ليس ان يصور واقع اليابان في فترة زمنية سابقة ، وإنما كذلك معتقدات الناس وأحلامهم وأساطيرهم  ، فضلا عن حالة الصراع بين الإنسان والبيئة ، ما أدى إلى أن تصبح البيئة احدى ضحايا الإنسان ، وهو ما شكل خطرا على مستقبله ، لأن ثمن انحسار الغابات و تقلص الخضرة لا يقتصر على الجانب الجمالي في حياة الإنسان وحسب بل وعلى الجانبين الصحي والحياتي أيضا بإنتشار الملوثات فضلا عن تحول اصقاع كبيرة من الأرض إلى مناطق قاحلة ،  وهذا ما ابرزه الفيلم من خلال مشهد قتل حارس الغابة من قبل ( ابوشي ) سيدة مدينة الحديد ، الذي يمكن مضاهاته بقتل ( خمبابا ) أو ( خواوا ) حارس غابة الأرز على يد جلجامش وجماعته في الملحمة الرافدية الشهيرة ( ملحمة جلجامش ) ، فمثلما هدفت ابوشي إلى استغلال الغابة لمصلحتها ، هدف جلجامش إلى استغلال غابة الأرز لمصلحة مدينته أوروك ، فوجد ان هذا الأمر يتطلب منه القضاء على حارس الغابة ، الذي كان يمنع قطع الأشجار ، فكان قتله من العوامل التي ساعت على أنجاح مهمة جلجامش بقطع الأشجار وأرسالها لمدينته ، أي على غرار ما سعت إليه أبوشي بقتلها لحارس الغابة ، مع الفارق في أن الأحداث في الفيلم قد أخذت مسارا مختلفا وذلك بتمكن الأمير ( اشتياكا ) الشخصية الرئيسة في الفيلم من انقاذ حارس الغابة بمساعدة الأميرة ( مونونوكي ) ، وهو كناية عن سعي المخلصين من أصدقاء البيئة لتغيير هذه المعادلة التي لم تحسب حسابا لمستقبل الإنسان ، أن تشابه قصة الفيلم مع بعض أحداث ملحمة جلجامش ، يؤكد لنا أن فكر الإنسان واحد مهما تغيرت الأمكنة والأزمان .

هناك تعليقان (2):

مصطفى عبدالصاحب يقول...

احسنت استاذ معلومة مفيدة.

باسم محمد حبيب يقول...

شكرا جزيلا عزيزي مصطفى

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969