الاثنين، 8 يونيو، 2015

المقاومة التي نريد



 باسم محمد حبيب
نشرت في جريدة المشوار في 1 كانون أول 2003
في مقابل أي احتلال هناك مقاومة ، ذلك هو التطبيق البشري للقانون المعروف ( لكل فعل ، فعل مضاد مطابقا له في الكم ومعاكسا له في الكيف ) ، لذا لابد ان يكون موقفنا من الاحتلال موافقا لهذه القاعدة ، لأنه أمر مهين
اعتباريا ، ولابد ان يكون من الناحية المادية اقل قيمة سواء بما يقدمه من فوائد في مقابل ما يحصل عليه أو بالفوائد ذاتها مغموسة بثقل الاحتلال وتأثيره ، لذا من الصحيح مقاومة الاحتلال لإجباره على التسليم بحقوقنا في السيادة والحرية اللذان لابد ان يكونا في صميم أولوياتنا .
لكن المقاومة التي نقصدها لا تعني بالضرورة استخدام السلاح ضد المحتل على الرغم من ان ذلك جائز إذا استلزم الأمر ذلك ، فما دمنا قادرين على أخذ حقوقنا بوسائل أخرى سيكون من المفضل اتباعها إلى أن نيأس منها فيكون لزاما حينها مواجهة المحتل بكل وسيلة ممكنة .
ولابد ان يكون هدفنا عندما نقاوم المحتل إيصال العراق إلى بر الأمان بتشكيل الحكومة الدستورية المنتخبة ، أما كيف يتم ذلك ؟ فهناك عدة طرق بالإمكان اتباعها ، اهمها : مطالبة المحتل بتسليم السلطة السياسية في البلد إلى الأمم المتحدة ، مع إمكانية إبقاء جزء كبير من السلطات الأمنية والعسكرية بيد قوات الاحتلال التي يتحتم تغيير صفتها وآلية عملها لتكون قوة لحفظ السلام والاستقرار تحت قيادة دولية ، عندها يمكن ضمان الحيادية والشرعية في عملية بناء العراق .

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969