الاثنين، 14 سبتمبر، 2015

اليمن : التدخل الخاطيء




باسم محمد حبيب
تنظر السعودية إلى تدخلها في اليمن على أنه يصب في خدمة مصالحها لأنه يدعم شرعية الرئيس اليمني الموالي لهم ويضعف سيطرة الحوثيين الذين يعدونهم موالين لإيران ، لكن الحقائق على الأرض قد تشير إلى غير ذلك،
فالقوات التي يقال أنها موالية للرئيس اليمني والتي تحظى بدعم جوي سعودي ليست بالضرورة خاضعة لسيطرة الرئيس كما قد لا تكون موالية للسعودية ، لأن جنوب اليمن عرف منذ استقلاله عن بريطانيا في ستينيات القرن الماضي بيساريته وكرهه للأنظمة الملكية ، أما التيار الإسلامي الذي ظهر في اليمن ففي الغالب ليسوا من الموالين للسعودية ، ففي حين يرتبط المعتدلين منهم بتنظيم الإخوان المسلمين الذي تعاديه السعودية ينتمي غالبية المتطرفين إلى تنظيم القاعدة الذي يضع من بين أهدافه إسقاط الحكم السعودي ، في المقابل ليس هناك كثير من الأدلة على أن الحوثيين يشكلون خطرا على السعودية ، فحتى لو افترضنا ان للحوثيين علاقات مع إيران فإن هذه العلاقات لم تكن إلا نتاجا لتهميشهم من الخليجيين خاصة السعودية التي كان بإمكانها احتضانهم وجعلهم أحد أوراقها في حل الأزمة اليمنية ، ففي كل الأحوال هم ينتمون إلى مجتمع الجزيرة العربية الذي ينتمي له السعوديين فضلا عن انهم من اتباع المذهب الزيدي الذي يمثل حلقة وسطى بين المذهبين السني والشيعي ، أي كان بالإمكان استمالتهم انطلاقا من الروابط الكثيرة التي تجمعهم بالمنظومة الخليجية و العربية .
لقد خلق التدخل السعودي في اليمن هوة كبيرة بين الشعبين السعودي واليمني فضلا عن الهوة التي بدأت تكبر بين شطري اليمن ، إذ أصبح من الصعب توحيد اليمن من جديد سواء أكان ذلك تحت سلطة الرئيس هادي الذي قد يجده الشماليون بعيدا عنهم فيما إذا حكم من معقله في عدن أم غريبا عنهم فيما إذا حكم من صنعاء ، وكذا الحال فيما يخص الحوثيين وحلفائهم الذين قد لا يتمكنون من ضم الجنوب من جديد في المدى القريب بعد أن طردت قواتهم منه ، الأمر الذي قد ينتج عنه واقع جديد يعيد اليمن إلى حالة التقسيم السابقة .
وإذا كان من الصعوبة في ظل الظروف الحالية بقاء الوحدة اليمنية على حالها فإن الأوضاع قد تكون أخطر في ظل التقسيم الذي يحتمل حدوثه فيما إذا أستمر الصراع اليمني مدة طويلة ، لأنه قد يأتي مقرونا بحرب أهلية أو صراعات مناطقية طويلة فضلا عن احتمال سيطرة القوى المتشددة على جانبي اليمن ، ومن ثم بدلا من ان تحارب السعودية على جبهة واحدة كما هو الحال الآن قد تكون مضطرة لأن تحارب على جبهتين فيما إذا تخلخلت موازين القوى لصالح المتشددين من الجانبين ، لأن كلاهما سيكون مصدر مشاكل لها و مبعث خطر عليها .
ولا تقتصر تأثيرات سيطرة المتشددين على شطري اليمن الذي تنذر به الأزمة اليمنية على التهديد الذي يشكله هؤلاء على الداخل السعودي وحسب بل وعلى ما يحتمله من تدخلات خارجية أيضا ، فالنفوذ الإيراني سيستعيد عافيته بعد أن يحمل الصراع بعدا طائفيا فيما سيكون للإخوان المسلمين حلفاء إقليميين من الصعوبة مواجهتهم كما يحصل مع النفوذ الإيراني المرفوض دوليا ، الأمر الذي سيحد هذه المرة من قدرة السعودية على توجيه خياراتها إلى ما تراه يخدم مصالحها ويدعم أمنها ، وفي النهاية قد يكون قرار التدخل الذي اتخذته السعودية أكثر ضررا من خيار عدم التدخل الذي كان ليتيح لها أن تلعب دور الوسيط المقبول من طرفي الأزمة .




هناك 3 تعليقات:

ُEl Bshayer يقول...


شركة مكافحة حشرات بالرياض
قم الآن بأبادة الحشرات نهائيا من خلال شركة بسمة الرياض حيث نساعدك على التخلص منها وذلك من خلال متخصصون وبأفضل الاسعار بالرياض
شركة رش مبيدات بالرياض
اتصل بنا : 0502226184
http://www.basmetelriyadh.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%AD%D8%A9-%D8%AD%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
التسويق الالكتروني و تسويق مواقع لشركة ميكسيوجي

Esraa Abbas يقول...

http://www.prokr.net/2016/09/furniture-shipping-companies-3.html
http://www.prokr.net/2016/09/furniture-shipping-companies-2.html
http://www.prokr.net/2016/09/furniture-shipping-companies.html

Ana soo يقول...

http://www.kuwait.prokr.net/
http://www.emirates.prokr.net/

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969