الخميس، 30 أبريل 2015

رأي باسم محمد حبيب في تحقيق صحفي


أسباب متعددة وحلول مستصعبة ..مدارس ذي قــار بين التعصب العشائري وإهمال الحكومة؟!
تحقيق / يعقوب يوسف جبر
تعد المدرسة بمراحلها المتعددة الابتدائية وانتهاءً بالمرحلة الجامعية عملية تنموية تربوية تحكمها جملة من المعايير والمناهج والمقررات الدراسية ، ويأتي التدرج في مراحلها المتعددة لترسيخ المعارف والمعلومات في مختلف المقررات بشكل تدريجي
حسب مؤهلات التلميذ وسِنـِّه . وعندما يتم الالتزام بالضوابط والمعايير التي أقرتها وزارة التربية فإن العملية التربوية ستسير  في اتجاهها القويم ، أما لو تم التلاعب بهذه المعايير ولم يتم الالتزام بها  معنى ذلك أن جيلاً من الأُميين سينشأ في ما بعـــد .
زيادة عدد الأُميين 
يبدو أن التعصب العشائري قد ألقى بظلاله على العملية التدريسية التربوية في العراق. يقول المدرس علي هادي العتابي : ليس غريبا ان يتراجع مستوى الدراسة لدى بعض الطلبة في العراق في ظل المتغيرات السياسية والاجتماعية الحاصلة فيه ذات الاتجاه السلبي، فضلا عن تراجع اهتمام الدولة بأعضاء القطاع التربوي الذين من المفروض أن يمارسوا الدور التربوي بعيداً عن الضغوط الاجتماعية، منوِّهاً الى الضغوط العشائرية المتمثلة باستياء ذوي الطالب المهمل والمشاكس ودفاعهم عنه من دون وجه حق في حالة اتخاذ المدرسة اجراءات تنبيهية له لتقويمه، حيث أدى ذلك الى تطاول بعض الطلاب على المعلمين والمدرسين مما عكس تناقص هيبة إدارات المدارس! متوقعاً: ان تشهد مدارس العراق في المرحلة المقبلة في حال لم يتم معالجة هذه المشكلات تنامي ظاهرة التسرب من المدارس مما سيؤدي إلى ازدياد عدد الأُميين في المجتمع.
التحول الديمقراطي؟!
تهميش دور المعلمين والمدرسين أدى إلى حدوث مشكلة تدني مستوى بعض الطلاب. يقول المعلم سعد التميمي : أعتقد أن التحول الديمقراطي قد فهمه البعض فوضى مما أدى إلى تهميش دور المعلم والمدرس فتراجع أداء بعض المعلمين والمدرسين باقتصارهم على شرح الدروس فقط ، مضيفا: لينعكس ذلك سلبيا على الطلبة والطالبات فتدنى مستواهم التدريسي ، فلو كان المعلم والمدرس مهاب الجانب ومطاعاً وأباً ومربياً وليس فقط شارحاً للدروس لارتفع مستوى الطلاب والطالبات.
الحالة المعيشية
من المؤكد أن التعاون بين إدارة المدرسة وذوي الطالب والطالبة سيؤدي إلى تنمية قدرات الطالب والطالبة لكن تراجع مستوى التعاون سيؤدي إلى العكس. يقينا أن تدني مستوى دخل بعض العوائل قد ألقى بظلاله على بعض الطلاب والطالبات فأدى ذلك إلى تدني مستواهم الدراسي. 
يقول المعلم صبيح كريم: إن أسباب هذه المشكلة تتلخص أولا في الظروف المعاشية السيئة التي تعيشها بعض العوائل التي تشجع على عدم الاهتمام بالدراسة ودفع الطلبة باتجاه البحث عن فرص العمل محاولة منهم لسد حاجات المعيشة ، وثانيا عدم تعاون معظم العوائل مع إدارات المدارس.
الفيسبوك !!!
يقول المدرس غافر هادي العتابي: لا يخفى على احد معوقات التعلم والتعليم في الوقت الراهن منها شعور الطالب باليأس والإحباط ونظرته السلبية لمرحلة ما بعد التخرج ومشكلة البطالة التي تنتظره: مبيناً ان من بين المعوقات زحام صفوف المدارس ، فالصف الواحد قد يتجاوز الخمسين طالبا مما انعكس سلباً على كيفية ادارة الصف وتنظيمه وكثرة المشاكل التي تحصل بين الطلبة بسبب الاحتكاك داخل الصف وضياع الوقت عبر انشغال الطلبة بمتابعة صفحات التواصل الاجتماعي التي باتت شغلهم الشاغل! 
العطل الرسمية
يقول كريم حسين هادي : أعتقد أن هنالك اكثر من سبب لهذه الظاهرة: 
1- الدوام المزدوج والثلاثي. 2- كثرة العطل الرسمية التي جعلت المعلم يُسرع في تدريس المادة. 3 - انعدام الجدية والاخلاص لدى بعض المعلمين . 
يشكل الأب والأم محورين مهمين في تنمية دافع التعلم بالنسبة لأولادهما وبناتهما. يقول كاظم الكعبي: إن تدني المستوى العلمي لبعض الطلاب والطالبات سببه غياب دور الأب ثم يأتي السبب الآخر متمثلا بتطور تقنيات الاتصال كالنت والتلفاز اللذين اجتاحا المجتمع بقوة فسلبا دور الطالب والطالبة الايجابي حيث تغيرت اهتماماتهما نحو الأفلام ذات الصورة المؤثرة والجمال الجاذب الذي يُثير الاندفاعات الغريزية وأخص هنا طلبة المتوسطة والإعدادية .
ثلاثي ورباعي ؟!
لا يمكن إنكار وجود الحلول لهذه المشكلة. يقول باسم محمد حبيب الحائز على شهادة ماجستير في التاريخ القديم : تدني مستوى كثير من الطلبة له أسباب عــدة، منها أسباب إدارية واجتماعية وتعليمية. ففي ما يخص الجانب الإداري كان لبعض القرارات الإدارية أثرها الكبير في تدني مستوى الطلبة لاسيما الدخول العام إلى الامتحانات الوزارية أو تقليص عدد المواد التي يُفترض النجاح بها للدخول مع درجات المساعدة فضلا عن القرارات الأخرى التي تحد من قدرة المعلم والمدرس على وضع الحلول المناسبة التي تساعده في رفع المستوى العلمي لطلبته. مضيفاً: أما في ما يخص الجانب الاجتماعي فإن دور أولياء الأمور لم يعد كالسابق فقد تقلص تعاونهم مع الهيئات التعليمية والتدريسية لا ، بل وأخذ بعضهم يتدخل سلباً بما يحد من قدرة المدرس على متابعة طلبته فضلا عن انشغال الطلبة بالموبايل والانترنت، مستطرداً بما يتيحه من التواصل عبر شبكاته الاجتماعية الذي نتج من دخول هذه الوسائل إلى المجتمع. أما في ما يخص الجانب التعليمي فهناك الأبنية المدرسية غير المكتملة التي لا تتوافر فيها مستلزمات تعليمية كافية فضلا عن الدوامين الثلاثي والرباعي الذي يقلص من وقت الحصص الدراسية!
اما في ما يخص الحلول فقد أوضح حبيب: أن الحلول من الممكن اتباعها عبر تبني سياسة وطنية شاملة تجعل التعليم على رأس الأولويات وتضمن عدم التدخل في الشؤون التعليمية أي فصل السياسة التعليمية عن السياسة العامة ووضع ميزانيات مناسبة لتحسين أوضاع التعليم .
1000 معلم و 748 مدرساً
رئيس لجنة التربية في مجلس ذي قار شهيد الغالبي ذكر في تصريح صحفي أن الواقع التربوي في ذي قار مرير ومزرٍ ومؤلم بالوقت نفسه، لأنه يعاني من الكثير من المشاكل من ضمنها مشكلة الابنية المدرسية، مضيفا: ان المحافظة بحاجة الى 600 مدرسة لحل معضلة الدوام المزدوج والثلاثي والرباعي في مناطق عــدة من المحافظة، مشيراً: إلى وجود 287 بناية مدرسية محالة على وزارات الصناعة والإسكان والإعمار والتربية ولكن المشاريع متلكئة، لافتا الى وجود 106 مدارس طينية في المحافظة.
وأوضح الغالبي: أن هناك مشكلة اخرى ما زالت من دون حل وهي نقص الملاكات التدريسية، فالمحافظة بحاجة الى ما يقارب 1000 معلم و748 مدرساً وليس هناك تعيينات بسبب الازمة المالية، مستدركاً: حاولنا سد النقص بتعيين محاضرين تدفع اجورهم من البترو دولار لكن هذا ايضا مرتبط بالموازنة.
الأولاد مصدر ازعاج
باتت المدرسة بمثابة وسيلة للخلاص يقول المعلم علي سعيد رومي : للأسف بعض الآباء والأمهات من الأميين لا يهمهم تعلم أبنائهم وبناتهم بقدر ما يهمهم التخلص من أبنائهم وبناتهم لبعض الوقت لكي يحصلوا على الهدوء في بيوتهم ، فبنظر هؤلاء إلى الأولاد وكذلك البنات أنهم مصدر إزعاج لهم لذلك يحثونهم على الذهاب للمدرسة لكي يتخلصوا منهم ومن إزعاجهم ولو لبعض الوقت .
درس الموسيقى
يقترح بعض المعلمين والمدرسين اتباع طرق تدريس جديدة يقول المعلم هاني نسيم : في بعض الدول يتم اتباع طريقة المجاميع في صفوف المدارس لحث الطالب والطالبة على دراسة الموضوع بهدف هضمه وفهمه وحفظه. ووفق هذه الطريقة يتم تشخيص الطالب الضعيف والعمل على تقويمه حتى يتساوى مع أقرانه في المستوى. وبموجب هذه الطريقة ينجح الجميع نهاية السنة ولا يوجد راسبون أو مكملون. 
ويرى البعض الآخر من المعلمين والمدرسين أن هذه الطريقة مجدية ونافعة في حالة توافر مقوماتها منها بناء مدارس نموذجية حديثة تتوفر فيها جميع وسائل التعليم والتربية ، منها توافر درس التنمية ووجود درس للموسيقى لتنمية الذوق وصقل المواهب ، إضافة إلى تطور التنمية في المجالات كافة فثمة تأثير وانعكاس كبير للبيئة الاجتماعية على مجال التدريس والمدرسة .
قاعدة بيانات 
المعلم والمدرس يمثلان مقوِّماً أساسياً في منظومة التعليم، لذلك فإن تطوير قابلية المعلم والمعلمة والمدرس والمدرِّسة سينعكس بدوره على مستوى الطلاب والطالبات. يقول المدرس علاء حسن: لأجل رفع مستوى الطلاب والطالبات، أولا: ينبغي ألا يتم تعيين أي معلم او مدرس من دون اختبار قدراته العلمية فبعض الجدد من المعلمين والمدرسين لا يُجيدون إيصال المادة العلمية الى الطالب. ثانياً : إقامة خطة واسعة لإدخال المعلمين والمدرسين المُعيَّنين على ملاك مديريات التربية اختبارات مماثلة لما تقوم به عند التعيين للحصول على قاعدة بيانات كاملة للتدريسيين وكفاءاتهم من خلال نتيجة الاختبار، مضيفا: بعدها يتم ادخال ذوي المستويات الضعيفة في دورات تخصصية ترفع من مستواهم العلمي والتربوي، ثم يصار إلى امتحانهم مرة أخرى فمن يرسب فعلى الوزارة ان تختار بين نقل عنوانه الوظيفي او إحالته على التقاعد مبكراً واستبداله. 
الفارق الكبير 
ثمة فارق كبير بين التعليم في العراق وبعض دول العالم . فمثلا في فنلندا البلد رقم واحد بالعالم من حيث تطور وتقدم التعليم ثمة قوانين صارمة تبدأ من البيت والمدرسة وحتى النشاطات الخارجية، التعليم مجاني حتى للأجانب المقيمين فيها،لا يؤدي الطالب أي اختبار دون سن 11سنة، ولابد أن يكون المعلم حاصلا على شهادة الماجستير ويخاطب المعلم باسمه المجرد، يوجد امتحان واحد وهو الامتحان القومي للحصول على شهادة الثانوية للقبول في الجامعات، وعدد الحصص لا يتجاوز 6ساعات يوميا، لا يرتدي الطلبة الزي الموحد ويسمح للطالب أن يخلع حذاءه، وتوفر الدولة وسائط النقل المجاني للجميع .
100من 9000 ؟!
الى ذلك أعلن وزير التربية محمد إقبال ، عن قرب تسلـُّم مائة مدرسة، موضحاً أن أغلبها في محافظة ذي قار، فيما أكد أن ذلك من شأنه تخفيف الضغط الحاصل على المدارس الحالية. 
وقال إقبال في بيان صحافي: إن الوزارة ستتسلم قريبا مائة بناية مدرسية، موضحا أن الوزارة شرعت بتسلم المدارس التي بلغت نسبة إنجازها 80% بدلا من 90% كما في السابق وذلك بعد تخويل مجلس الوزراء بالتسلم.
وأضاف الوزير: إن الأبنية المدرسية التي سيتم تسلمها سيكون لها انعكاس إيجابي على ملف الأبنية المدرسية الذي يعاني منه مئات آلاف الطلبة بسبب الضغط الحال على المدارس الحالية، مشيرا الى أن أغلب تلك المدارس ستكون في محافظة ذي قار.

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969