الاثنين، 8 ديسمبر، 2014

أداء التحالف الدولي

باسم محمد حبيب
الصباح العراقية
المراقب لأداء التحالف الدولي، وبالأخص الضربات الجوية التي يقوم بها لمساندة القوات العراقية المواجهة لتنظيم "داعش" الارهابي، يلاحظ بسهولة وجود تباين في حجم الدعم أو الإسناد المقدم لهذه القوات، ففي الوقت الذي يكون فيه هذا الدعم قويا وفاعلا في كردستان، يكون ضعيفا ومحدودا في المناطق الأخرى، وبالأخص في جبهتي الأنبار وصلاح الدين، الأمر الذي انعكس على قدرات "داعش" في كلا الجبهتين، فضلا عن قدرات القوات المواجهة لها، فقد انخفضت قوة "داعش" بنسبة كبيرة في كل من محافظتي الموصل وكركوك، وتحول جهدها العسكري من الهجوم إلى الدفاع، إذ أشار المحللون العسكريون الى أن هجوم "داعش" الكبير على كركوك تمت معالجته كليا بالضربات الجوية، لكن الأمر ليس كذلك في ما يخص جبهتي الأنبار وصلاح الدين، إذ كثيرا ما تحقق "داعش" تقدما على الارض، وترتكب مجازر وفظاعات بحق العسكريين والمدنيين في المناطق التي تستولي عليها.
هنا لابد من التساؤل عن الأسباب التي تجعل هذا الأداء متباينا بين منطقة وأخرى، فإما أن يكون السبب في الجانب العراقي، وذلك من خلال عدم وجود تنسيق كاف يسهل من مهمة التحالف في إسناد القوات العراقية، أو أن يكون السبب في الجانب الأميركي الذي ربما ينطلق في ذلك من رؤية ما، كأن تكون لها علاقة برغبة القيادة الأميركية في أن يتحمل ابناء المناطق المبتلاة بـ"داعش" مسؤولية مواجهتها.
ان عدم توازن الدعم العسكري له عواقب كبيرة على مسار العمليات العسكرية، إذ يمكن ان يدفع "داعش" إلى التركيز على جبهة دون أخرى، الأمر الذي قد يخل بإمكانية مشاغلة "داعش" في أكثر من مكان، بغية تشتيت جهدها العسكري، كما قد يدفع بها إلى ارتكاب إبادات يذهب ضحيتها الأبرياء والمدنيين.
ومن ثم لابد ان تتم معالجة نقاط الاختلاف ليكون التنسيق فاعلا وقويا، بدل أن تسود الاجتهادات والرؤى المتباينة، لأن "داعش" ليست خطرا على طرف دون آخر، بل هي خطر على الجميع دون استثناء، ولذلك على الجميع أن يكونوا واضحين وصريحين في مواقفهم تجنبا للالتباس والنتائج الخاطئة.
وفي إطار هذه الحرب، من الضروري الالتفات إلى الأسباب التي أدت إلى ظهور "داعش"، والتي ستؤدي إلى ظهور غيرها ما لم نجد الحلول لها.
 وإذا كانت هزيمة "داعش" ممكنة بفضل تعاون المجتمع الدولي مع العراق، فإن هزيمة أسباب ظهورها ستكون أمرا صعبا ومعقدا، بمعنى انه اذا تم التفريط بفرصة الإصلاح هذه. فان العلاج في المستقبل سيكون صعبا عندما يضطرب حبل الأمن مرة أخرى.

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969