السبت، 22 نوفمبر، 2014

تطوير التعليم

باسم محمد حبيب
الصباح العراقية
يعد التعليم الركيزة الأساسية للبناء في أية دولة، فهو الجهة التي ترفد المؤسسات والدوائر بالكوادر الإدارية والفنية والعلمية التي يمكنها أداء ما يسند إليها من مهمات أو
ما تكلف به من واجبات، وفقا للتأهيل الذي حصلت عليه من المؤسسة التعليمية. ومن ثم، فإن أية خطة يراد بها النهوض بالواقع الاجتماعي، فضلا عن القطاعات الاقتصادية والعسكرية والخدمية وغيرها، لابد ان تضع في أساسها تطوير الواقع التعليمي بشتى الوسائل الكفيلة بذلك، وعدم تجاهل أهمية هذا القطاع للقطاعات الأخرى، ومنحه ترتيبا مناسبا في سلم الأولويات.
ان تطوير الواقع التعليمي يجب ان يبدأ من وضع خطتين، إحداهما قصيرة الأجل، ومهمتها حل المشاكل العاجلة التي تعاني منها العملية التعليمية، وأبرزها قلة الأبنية المدرسية، وعدم استفياء الكثير منها للمعايير الخاصة بهذا النوع من الأبنية، فضلا عن إيقاف إصدار القرارات الاستثنائية كالقرارات الخاصة بالدرجات الإضافية وسنوات عدم الرسوب وامتحانات الدور الثالث، وذلك بعد إيجاد الأرضية الممهدة لذلك.
أما في ما يخص الخطة طويلة الأجل، فيجب ان تأخذ بالاعتبار إحداث نقلة نوعية تضع التعليم العراقي في مستوى التعليم الأجنبي، من حيث الوسائل والأساليب والتقنيات التعليمية، وهذا لا يتم بدون إخراج التعليم من واقعه الحالي الذي تتكفل به الخطة قصيرة الأجل، فيكون للخطتين هدف واحد هو النهوض بهذا القطاع بما يجعله بمصاف القطاعات المناظرة له في الدول الأخرى، ليكون داعما لعملية البناء المنشودة للواقع العراقي كما وكيفا.
وبعد وضع الخطط المناسبة، يجب التقيد بالتنفيذ العاجل والدقيق، حتى نتمكن من متابعة الإجراءات المتخذة لتطوير مسار التعليم منعا لأية عثرات أو إشكالات تحرف عملية الإصلاح عن مواضعها، وتحيد بها عن الأهداف المرسومة في تلك الخطط، ما يمكننا من معالجتها بما ينسجم و إطار عملية الإصلاح أو الأفق المحدد لها.
وبما أن أهمية التعليم لا تعدلها أية أهمية أخرى، فإن الاهتمام المخصص لهذا القطاع يجب أن يفوق أي اهتمام آخر، إذا أردنا لهذا القطاع ان يؤدي واجبه بالشكل الأمثل، ويكون مساهما فاعلا في عملية البناء التي يحتاجها الواقع العراقي في شتى المجالات، فبدون إصلاح التعليم، وتعديل مساره، وتطوير مناهجه وأساليبه، لا يمكننا حل الكثير من المشاكل التي يعاني منها الواقع العراقي، فضلا عن إيجاد السبل التي تتيح الإرتقاء بهذا الواقع إلى مديات أعلى وأرفع، فالتعليم وحده يمكنه ان يدعم ذلك أو يحققه بطريقة سليمة ومناسبة، وليكن تطوير التعليم هو الشعار الأهم في المرحلة المقبلة من أجل ان نحقق ما نصبو إليه بالقول وبالفعل.

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969