السبت، 7 ديسمبر، 2013

عكيل الخليفات

وهم فرع من عشيرة عكيل بيت خصر ينتهي نسبهم بـ( خليف بن محمد بن خشان بن عمار ) – بحسب ما تشير شجرة النسب المتداولة بين افخاذ عكيل 
وهو شقيق كل من ( خصر بن محمد بن خشان بن عمار ) و ( اسحاق بن محمد بن خشان بن عمار ) الذين يشكلون فخذ بيت خصر برئاسة الشيخ عسكر بن موسى بن جعفر آل حران وهو من احفاد خصر والشيخ محمد آل حنون وهو من احفاد اسحاق أخوي خليف أما ذرية خليف فلم يمثلها أحد منذ مدة طويلة بسبب تشتتهم إثر نزاعهم مع ابناء عمومتهم و خليف كما تشير الروايات المتداولة هو اخ لـ أسحاق من امه وابيه وأخ لـ خصر من ابيه ولأن خصر كان على الدوام خارج الديرة فقد كان على الأخوين اسحاق وخليف المشاركة في النطارة التي يقوم بها ( آل بو عمار ) ذرية كل من ( خشان ومحمد وحمود ويفال ) وهم ابناء عمار الثاني في ديرتهم في منطقة الجزرة ( اليزرة ) جنوب شرق مدينة الحي في محافظة واسط وفيما يخص الخلاف الذي جرى بين خليف وإسحاق هناك روايتان حوله (الأولى) تذكر ان اسحاق وبعد تعرض حلال العشيرة للسرقة من قبل اللصوص لم يقف إلى جانب أخيه خليف الذي كان يتولى الزعامة انذاك لا بل انه ساعد في عزله وسجنه في إحدى الغرف بإنتظار الحكم بموته لكن خصر وقف حائلا أمام ذلك بحسب ما تشير الروايات أما ( الثانية ) فترى أن معاقبة خليف لم تأتي بسبب كونه الزعيم بل لكونه المسؤول عن نوبة النطارة الأمر الذي ادى بإسحاق مضطرا إلى تحميل خليف مسؤولية ما جرى لحلال العشيرة فتقرر سجنه في ( صيرة ) وقد ألتزم خليف بالعقوبة حفظا لهيبة أخيه كبير العشيرة انذاك ولم يخرج من الصيرة رغم سهولة ذلك الأمر الذي اثار استغراب البعض الذي عدوه ضعفا وقد بدأ خصوم اسحاق من ابناء عمومتهم بالتندر عليه من اجل اغاضته ودفعه للصدام مع اخيه بسبب التنافس على الزعامة لكنه ثبت على موقفه حتى عاد اخوه خصر فغضب لما جرى لأخيه وقام بهدم الصيرة وأخراج أخيه وقد انجب ( خليف ) ولد واحدا هو ( حسين ) وبعد وفاة الأخوة الثلاث ويبدو ان اسحاق كان آخرهم أو ربما خصر تولى ( حسين بن خليف ) زعامة آل بو عمار جميعا لأنه كان اكبر سنا من اولاد كل من اسحاق وخصر وإلى هذا تشير احدى الهوسات المتواترة ( علم لكل عمار وهيبة ... أسمه حسين وابوه خليف ) وبعد وفاته التي كانت مبكرة حدث نزاع حول الزعامة بين ( تخينة بن حسين بن خليف ) الملقب ( ابو حمرة ) بأعتباره وارث أبيه و ابن عم أبيه ( ابو سمرة بن خصر ) لكنهم قسموا السلطات بينهم وقد ذكر لي المرحوم جبار الموزان من بيت اسحاق خبر نزاعا عشائريا قاده كل من ( ابو حمرة ) و ( ابو سمرة ) مع احدى العشائر الأخرى وقد ضعف موقف ( ابو سمرة بن خصر ) بعد وفاة  أبن عمه ( ابو حمرة بن حسين بن خليف ) فنافسه على الزعامة ( ابو زركة بن أحميد بن وحاش بن حمودي بن عمار ) وهو الملقب بـ( العليوة ) فكانت ( الكهوة ) في مضيف ( ابو زركة ) صباحا وفي مضيف ( ابو سمرة ) مساءا وفي احد الأيام جاءهم وفد حكومي لكن شطارة ( علية بنت خصر ) اخت ابو سمرة جعلت الوفد يذهب إلى مضيف أخيها الذي كان غائبا انذاك فقامت بأعداد وليمة ضخمة على شرف الضيوف كسبت من خلالها امتنانهم الأمر الذي اغاض ابن عمهم ( ابو زركة ) واخوته فقاموا اثناء جلسة المساء بوضع بعض البارود في الغرشة ( الناركيلة ) وقدموها إلى ابو سمرة ما ادى إلى حرق وجهه فأدى هذا إلى حصول القطيعة بين البيتين فهاجر ابو سمرة مع اخوته من آل خشان وبعض من آل يفال إلى منطقة ( علي الشرقي ) في العمارة وبقوا هناك لعدة أجيال أما ( ابو زركة بن أحميد ) فقد تزعم اخوته من آل حمودي وآل محمد وبقي الأمر في ذريته حتى تحول الزعامة لـ (غلام بن غضيب ) وهو أول شخص من الفرع الآخر من آل حمودي يتولى الزعامة التي اصبحت عامة لعموم عكيل وبالأخص آل بو عمار الأول منذ بداية القرن العشرين وإلى الآن .

أما ( آل خشان ) فقد حصل بينهم نزاع آخر ادى إلى حصول انقسام جديد فبعد وفاة ( ابو سمرة ) لم يخلفه احد من ابنائه الست وبحسب رواية المرحوم جبار الموزان وهو من نسابة بيت خصر ان العشيرة انقسمت إلى بيوتات صغيرة واصبحت تحت حماية عشائر اخرى حتى استعاد ( حران بن أغريب بن ذياب ) زمام الأمور واستطاع جمع اخوته بعد ذلك بجيلين تقريبا ويبدوا ان سبب ذلك حصول خلاف بين ابناء العم فقد اراد ( ديوان بن ذياب بن ابو سمرة ) خطبة ( حمرة أو حميرة بنت تخينة بن حسين ) من أخيها ( عبيرة بن تخينة بن حسين ) وذلك لأن ذلك سيساعده على تزعم العشيرة نظرا لمكانة تخينة بين افراد العشيرة فنهى عليه أولاد عمها ( ذياب وشويغي وعويد ) ابناء (سرحان بن عزيز بن حسين بن خليف ) وسبب النهوة ليس للرغبة بالزواج منها لأنها اكبر منهم سنا وهي ابنة عم ابيهم وانما نكاية بـ( ديوان ) فلم يعبأ الأخير بنهوتهم ما ادى إلى مهاجمته وتوثيق رعاته ومن ثم الأجهاز عليه وكان اكثرهم قسوة عليه أبناء اخته ( شويغي وعويد ) فتنخى بأخيهم لأبيهم ( ذياب بن عزيز ) الذي منعهم من قتله وقد اصابوه بجروح شديدة ثم تركو ديرتهم وهاجروا إلى الشطرة منذ اوائل القرن التاسع عشر وسكنوا قرب سكن عشيرة آل جهل في مدينة الشطرة الحالية لمدة من الزمن قبل ان يتنقل اولادهم واحفادهم بين الشطرة والنصر والغراف ومجرة بني سعيد وقد انجب ذياب ولديه ( رهيج ) و ( عكلة ) وانجب رهيج أولاده ( خلف و فنوح ولفتة ) وكان الأولين منهم يلبسون العمائم ويتمتعون بثقافة دينية بسيطة جعلتهم مراجع للفلاحين من سكنة المنطقة وكانت لهم علاقات مع ( آل جمال الدين ) العائلة الدينية المعروفة في نواحي الناصرية ولكن الوحيد الذي اعقب من هؤلاء خلف الذي انجب كل من ( شبيب وحبيب ) فأنجب حبيب كل من خماط ومحمد وطالب وغالب وجاسب وسالم أما شبيب فقد انجب كل من ( مهنا و كاظم وقاسم ) واليوم يتكون الخليفات من اكثر من 600 رجل وهم منضوون تحت لواء بيت خصر .

هناك 5 تعليقات:

باسم محمد حبيب يقول...

خشان انجب ولدان هما : دخيل والد كل من لايذ الذي انجب فرهود جد بيت فرهود وجاني جد بيت جاني اما الأبن الآخر لخشان فهو محمد الذي انجب كل من : اسحاق وخصر وخليف وبحسب الروايات ومنها رواية الشيخ هبل من شيوخ اليفافلة تزعم ( حسين بن خليف ) اخوته بعد وفاة عمه اسحاق وقد ذكرته احدى الهوسات ( علم لكل عكيل وهيبة اسمة حسين وابوه خليف ) وبعد وفاته المبكرة لم يكن هناك من ابناء عمومته من يحل مكانه فتولت ابنة عمه ( علية بنت خصر ) الزعامة وقد بقي ابناء عمها يجلونها بعد اصبحوا في عمر الرجال وقد برز منهم اخوها ابو سمرة و ابن عمها ( تخينة بن حسين ) الملقب ( ابو حمرا ) وقد ذكر المرحوم جبار الموزان خبر نزاع عشائري قاده كل من ابو حمرا وابو سمرا وبعد وفاة تخينة حدث خلاف بين ابنه عبيرة ( جد بيت بريدي ) وابناء عمه ( ذياب وشويغي وعويد ) بعد تزويج ابنته من ابن ابو سمرا ( ديوان ) فحدثت مشاجرة لا يسعنا ذكرها ترك على اثرها الأخوة الثلاثة الديرة وانتقلوا إلى منطقة الشطرة .

hiba120 يقول...

السلام عليكم
اين الان مضيف الشيخ عسكر بن موسى بن جعفر آل حران ابو يوسف
وشكرا

باسم محمد حبيب يقول...

مضيفه في منزله في بغداد / الشعب مع التقدير

ناشط مدني يقول...

هناك رواية تقول ان خليف جد الخليفات هو اخ عمار الثالث لأبيه وأبن عم لخصر وأخ لأمه وان سجن عمار لأخيه خليف في الصيرة ازعج أمه فطلبت من ابنها الكبير خصر اخراجه منها وأخذه معه ثم تربى مع اخيه وعاشت ذريته مع ذريته

باسم محمد حبيب يقول...

نعم ومن مؤيدي هذه الرواية الشيخ اسماعيل الرشاش الذي كان يرددها على اسماع جدي ومن ناحيتي لا أرجحها لأن الناس أمينون على انسابهم إذ لم اسمع هذه الرواية من أي من الخليفات وأن كانوا قليلي المعرفة بالأنساب وفي كل الاحوال لا فرق ان كان خليف اخ لعمار الثالث لأبيه وأخ لخصر لأمه أو العكس فالجميع أخوة مع الشكر الجزيل للإيضاح

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969