الأربعاء، 26 يونيو، 2013

قراءة في كتاب الكوجيكي ( الكتاب الياباني المقدس )


باسم محمد حبيب
يعتز اليابانيون كثيرا بكتاب كوجيكي (Kojiki  ) أي وقائع الأشياء القديمة الذي يعد الكتاب المقدس للديانة الشنتوية اليابانية ، فهو يحوي الكثير من المعلومات عن تأريخ اليابان المبكر
وأبرز الأساطير التي أنتجتها العقلية اليابانية  ناهيك عن الواقعين الاجتماعي والسياسي .
دون هذا الكتاب بحسب أرجح الآراء في المدة الممتدة من عام 250 إلى 800 م وهي المدة التي شهدت ظهور النظام الإمبراطوري في اليابان بعد توحد الإمارات التي تتشكل منها الجزر اليابانية  وقد مثلت ( أسرة نارا ) باكورة هذا الاتجاه التوحيدي ويعزو البعض تدوين كتاب الكوجيكي لرغبة هذه الأسرة في تدعيم هيمنتها وضمان سلطتها فقد كانت بحاجة للكثير من الجهود حتى ترسخ حكمها وتضمن سلطتها ومن ذلك وضع أساس ديني يؤمن لها الغطاء الشرعي فقام القصر بتكليف جماعة بجمع الأساطير والأناشيد والأغاني والأشعار والقصص والحكم والأمثال التي يتداولها رجال الدين والمنشدين الجوالين والشعراء والقصاصيين والحكماء ثم ربطها مع بعض في كتاب واحد دون أنذاك باللغة الصينية القديمة التي تعد اللغة الثقافية في اليابان .
الآلهة في أساطير الكوجيكي
تقسم اساطير الكوجيكي إلى لآلهة إلى نوعين رئيسيين وأنواع فرعية :
أولا : الآلهة العازبة ( التي ليس لها ازواج ) وهذه بدورها تقسم إلى :
1-   الآلهة السماويون وهي آلهة عازبة ومحجوبة عن الأنظار وتشمل :
أ‌.       الإله المولى – مركز السماء – المهيب
ب‌.  إله – الإنتاج الأعلى – المهيب
ت‌.  إله – الولادات – الإلهية
ث‌.  الإله – الأمير الرضي – زمعة البوص
ج‌.   الإله – المقيم ابدا – في السماء
2-   الآلهة الأرضيون وهي عازبة ومحجوبة عن الأنظار وتشمل :
أ‌.       الإله – المقيم ابدا – في الأرض
ب‌.  الإله – حقل الغيوم – الوافرة
ثانيا : الآلهة الأزواج
1-   آلهة الرعيل الأول ( الآباء ) وتشمل :
أ‌-       إله الطين وزوجته إلهة السيف
ب‌- إله الوتد الصلب وزوجته إلهة الوتد الهائج
ت‌- إله الكبير وزوجته انثى الهيكل الكبير
ث‌- إله الهيأة الناضجة وزوجته إله الكمال الممشوق
ج‌-   الإله إيزاناكي – نو كامي وزوجته إيزانامي – نو كامي ومعنى أسميهما اللذان يتبادلان الغواية بينهما
2-   آلهة الرعيل الثاني ( الأبناء ) وتشمل :
أ‌.       إلهان هامشيان هما : هيركو ( علقة ) و أوا ( هزيل )
ب‌.  ألهة الجزر اليابانية
ت‌.  آلهة الأقاليم والتضاريس والمناخ
ث‌.  آلهة التطهرات
ج‌.   الآلهة النبلاء
أن تفسير هذه المجموعات من الآلهة أن المخيال الياباني الأسطوري تدرج في توصيف العالم من السماء إلى الأرض إلى الجزر اليابانية إلى الأقاليم اليابانية ثم إلى العائلة الأمبراطورية .

الخلق في أساطير الكوجيكي
تناولت أساطير الكوجيكي عدة اشكال من الخلق اهمها :
1-   الأنبثاق من العدم
وقد حصل هذا في بداية الكون عندما انبثقت آلهة السماء والأرض بشكل تلقائي 
2-   الولادة
جرى أنجاب الآلهة بأتحاد الإلهين إيزاناكي وإيزاناكي فهذين الإلهين بمثابة آدم وحواء في الديانات المشرقية التوحيدية وكما افترق آدم وحواء افترق هذان الإلهان أيضا ولكنهما لم يجتمعا معا كما هو الحال مع آدم وحواء والخلاف بين ( سسانو ) وأخته ( أماتيراس ) يشبه الخلاف بين ابني آدم قابيل وهابيل .
3-   من تطهر إيزاناكي
بعد إنجابها لعدد كبير من الآلهة توفيت إيزانامي على أثر أنجابها لإله النار الذي احرق جسدها ما  دفع ايزاناكي إلى قتله وبعد موتها وذهابها إلى عالم الأموات اشتاق لها زوجها وسافر لإستعادتها وقد وافق آلهة العالم الأسفل على إعادتها إليها بشرط أن لا يلتفت لرؤيتها وهو في العالم الأسفل ولكنه لم ينفذ هذا الشرط فقد دفعه الفضول للنظر إليها وعندما نظر إليها هاله منظرها البشع فأسلم ساقيه للريح هربا منها وهو ما أثار غضبها فقررت معاقبتها والقبض عليه فأرسلت إليه قوى شيطانية لم تتمكن منه ثم طاردته بنفسها إلا أنه تمكن من عبور العالم الأسفل والوصول إلى عالم الأحياء ثم سد الثغرة التي تفصل ما بين العالمين بصخرة كبيرة عندها حصل الأنفصال النهائي بين العالمين وعند عودته قام إيزاناكي بالتطهر ليتخلص من آثار العالم الأسفل وأثاء تطهره أنجب عدد من الآلهة .
4-   من خلاف ( أماتيراس ) و ( سسانو )
جرى إنجاب عدد من الآلهة من خلال نفخ كل من ( أماتيراس ) لقطع سيف ( سسانو ) بعد مضغها و ( سسانو ) لقطع حلي ( أماتيراس ) بعد مضغها من قبله .
5-   من مخلفات الآلهة أميرة القوت
بعد نزول ( سسانو ) إلى الأرض طلب طعاما من الآلهة ( أميرة القوت ) فقامت بأخراج الطعام من جسدها له لكنه أعتبر عملها سخرية منه فأقدم على قتلها ثم أكتشف انه قد تسرع وأنها أرادت مساعدته فندم على ذلك ولكن بعد فوات الآوان فخلقت بعض الكائنات الحية من مخلفات جسدها .

الظواهر الفلكية والجغرافية في أساطير الكوجيكي
من خلال دراسة أساطير الكوجيكي نلاحظ نوعين من السماء : السماء بعمومها وقد مثلها الآلهة العازبون وآلهة السماء التي تقابل أرض اليابان وأبرزها ( الشمس / أماتيراس ) و( جلالة حاسب الأقمار ) وهنا نلاحظ أن اليابانيين عدوا الشمس أنثى والقمر ذكرا ولكن الأساطير اليابانية أهملت إله القمر وركزت على إلهة الشمس وهو ما يطرح تساؤلا حول سبب التركيز على الشمس ؟ قد يكون الجواب لأن الشمس ترمز للنهار وقت العمل ووقت الأمان حيث تختفي القوى الشريرة وهي جرم محبوب من المزارعين الذين يحتاجون إليه في توقيت زراعتهم ثم أن الشمس اليابانية لا تمتاز بحرارة عالية  بسبب موقع اليابان الجغرافي و تأثير البحار أما لماذا أهمل دور القمر مع أنه يشارك الشمس في سيطرته الظاهرية على السماء ؟ فهذا قد يكون نابعا من عدم وجود ضرورة لذكره كون كتاب الكوجيكي ليس كتاب أساطير بقدر ما هو كتاب سياسي هدفه خدمة النظام الإمبراطوري الياباني ولذلك ربما اهملت الكثير من الأساطير الخاصة بالقمر قد يكون بعضها قد دون في نسخ قديمة من الكوجيكي .
كذلك ورد في أساطير الكوجيكي ذكر مغارة اختفت بها الآلهة ( أماتيراس ) غضبا من أخيها ( سسانو ) وهذه المغارة هي جزء من جبل سماوي كذلك ورد ذكر نهر كان يجلس قربه عجوزان عند نزول سسانو إلى الأرض وكيف تمكن ( سسانو ) من قتل البواء وأنقاذ البشرية .
                       
الثنائيات الكونية في أساطير الكوجيكي  

هناك الكثير من الثنائيات في الأساطير اليابانية منها :
1-   ثنائية السماء / الأرض وآلهة السماء وآلهة الأرض
2-   ثنائية الآلهة الأزواج أي الإله زوجه
3-   ثنائية الشمس / أماتيراس – سسانو  وهي ثنائية يرمز لها البعض بالخير / الشر أو الهدوء والوداعة / المشاكسة والعنف
4-   ثنائية سسانو / البواء وهو الصراع بين سسانو المنفي من عالم السماء إلى عالم الأرض والبواء وهو وحش خرافي له ثمان رؤوس وقيامه بقتل البواء ربما للتكفير عن ذنبه ضد الآلهة

جدلية الدين والدولة في كتاب الكوجيكي
هل كتاب (الكوجيكي) كتاب ديني ام هو كتاب سياسي ام الاثنين معا ؟
للإجابة على ذالك لابد ان ندرس توقيت تأليف الكتاب وقد ألف في فترة التي تلت توحد اليابان او تشكل نظام مركزي في الجرائد اليابانية و في إغفال الكتاب لجرم القمر وتركيز على وعلى جرم الشمس وفي اهتمامه ب وضع مخطط للخلق يبدأ من الخطة الخلق وينتهي بتشكيل النظام الإمبراطوري الياباني ان كتاب الكوجيكي ليس مجرد كتاب ديني وهي قطا ليس مجرد كتاب سياسي إنما هو كتاب يجمع بين الدين والسياسة وربما هذا يدين الكثير من الكتب المقدسة .
ان الهدف من الكتاب هو تدعيم أسس الملكية اليابانية وحمايتها من الغناء وهدف الكتاب هو لإسباغ قدر من القدسية على العائلة الامبراطوريه حتى تغدو بمنئى من التطاول فعلى مدى (2000) وهو تأريخ الملكية اليابانية لم يحصل انقطاع حقيقي في السلبية الامبراطورية وحتى في ذرة سيطرة العسكر خلال القرون الأربعة الأخيرة قبل منتصف القرن التاسع عشر لم يستطع العسكر إبعاد الامبراطور عن الهيمنة الدينية بل انهم حكموا باسمه وتحت ظله .

الحكايات ذات الطابع التربوي في كتاب الكوجيكي   

معظم حكايات الكوجيكي ذات طابع تربوي وبالتالي يمكن الإستفادة منها من الناحية التربوية : فبكاء سسانو بعد تقسيم الأب ايزاناكي لأرث الأم المتوفاة دليل على ان المال ليس كل شيء في هذا العالم بل ان الإنسان يحتاج إلى ما هو أسمى إلى الحنان والعاطفة وقد بين سسانو لأبيه أنه يرغب بزيارة أمه وهو تأكيد على ما للأم من مكانة في نفوس الأبناء .
كما ابرزت الأسطورة غضب الأب من بكاء سسانو ومعاقبته بالنفي بسبب ذلك فالأب لا يريد للأبن أن يكون ضعيفا بل يقادرا على يريده قويا قادرا على أن يعيش حياته بإستقلالية .
كما ابرزت الأسطورة التنافس بين الأخوة كما هو الحال بين أماتيراس وسسانو كما ابرزت غيرة أماتيراس التي احتجبت في إحدى المغارات غضبا على اخيها سسانو ما أدى إلى أن يعم الظلام العالم  وهو ما دفع الآلهة إلى تدبير خطة لإخراجها حيث أقيمت حفلة قرب المغارة تخللتها قيام أحدى الألهات بالرقص وبطريقة أثارت ضحة الآلهة ما أثار استغراب اماتيراس التي سألتهم عن سبب ضحكهم فأبلغوها بأنهم وجدوا إلهة تبزها جمالا فشعت الغيرة في نفسها وفتحت باب المغارة لرؤية الإلهة البديلة وهنا وضع الآلهة مرآة لترى نفسها فتتوهم أنها فتاة اخرى كما رموا حبلا خلفها لكي يمنعوها من الأختفاء مجددا وهكذا عادت أماتيراس إلى عالمها .
وأبرزت اسطورة قتل سسانو لإلهة القوت أن العجلة تجلب الندامة فقد اعتقد سسانو ان إلهة القوت تسعى لإيذاء أو تسخر منه بعد أن اخرجت الطعام من جسدها فأقدم على قتلها جاهلا بأنها تسعى لمساعدته كما ابرزت الأساطير قيمة الشجاعة بأزاء الشر عندما تصدى سسانو للبواء وخلص العالم من شره .
أما أسطورة ( اوكني – نشي ) حفيد سسانو فحملت ايضا قيمة تربوية لأن لأنها ابرزت ضرورة إلتماس النصيحة عند كبار السن وهو ما حصل بسفر أوكني إلى جده سسانو طلبا للنصيحة وأيضا ابرزت أن مآل الأبنة لزوجها لا لوالديها وعلى الأباء التسليم بذلك فقد اقدمت أبنة سسانو على الهرب مع الشاب وتحرزا من ممانعة الأب اقدما على توثيقه ولم يستطع سسانو اللحاق بهما بعد أن انشغل بفك وثاقه لكنه اسمعهم كلماته من بعيد مقدما لهم النصح متمنيا لهم حياة سعيدة .

الأهمية التأريخية والدينية لكتاب الكوجيكي

لكتاب الكوجيكي اهمية كبيرة سواء من الناحية التأريخية أو الدينية وتكمن اهميته في :
1-   انه يشكل المصدر الرئيس للأساطير اليابانية القديمة وبدونه ربما ضاعت وإلى الأبد هذه الأساطير التي تعد اليوم من المفاخر التي يعتز بها اليابانيون .
2-   انه يعد اول كتاب يتناول تأريخ اليابان لا سيما القرون التي تشكلت فيها اليابان سياسيا واجتماعيا وبدونه ربما ضاعت علينا الكثير من المعلومات عن العهود المبكرة من تأريخ اليابان .
3-   قدم لنا الكتاب لمحة عن الديانة اليابانية والعوامل التي ساعدت على تبلورها بالشكل الذي اصبحت عليه فيما بعد .
4-   يساعد الكتاب على فك شفرات الشخصية اليابانية لأن الأساطير التي يضمها الكتاب ناهيك عن الحكم والأقوال والنصائح تشكل مصدرا مهما لفهم الشخصية اليابانية .
5-   يساعد الكتاب على تقديم فهم واسع للبنيان الأجتماعي للبلاد لأن الكثير من الأساطير هي عبارة عن إيحاءات رمزية لقضايا اجتماعية او احداث سياسية او تطورات اقتصادية او نزعات دينية وغيرها .

 المصادر
    
      1- الكوجيكي "وقائع الأشياء القديمة " الكتاب الياباني المقدس ، ترجمة : محمد عظيمة ، ط1 ، بيروت ، 1999 .
      2-  الموقع الألكتروني : ar.wikipedia.org/wiki/كوجيكي
      

  

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969