الخميس، 20 سبتمبر 2012

وهؤلاء ألا يسيئون للرسول ؟

باسم محمد حبيب
في غضون ايام قليلة ألتهب الشارع الأسلامي بتأثير واقعتين مهمتين واقعة عرض فلم ( براءة المسلمين ) الذي تضمن لقطات مسيئة للرسول محمد ( ص ) وواقعة نشر احدى المجلات الفرنسية الساخرة صورا كاريكاتورية مسيئة للاسلام وللرسول وكان من بين ردود الافعال تعرض البعثات الدبلوماسية الأميركية والغربية لأعتداءات من جانب الجمهور الغاضب ناهيك عن الصدام مع قوى الأمن التي تحمي تلك البعثات الدبلوماسية .
ان الملفت للنظر هو تكرر هذه الوقائع على الرغم من ردود الأفعال المضادة والتي تتسم غالبا بالغضب العارم والشدة الأمر الذي يؤكد حصول تحول في الموقف الغربي وبشكل خاص الموقف غير الرسمي مع أن هذا الموقف هو المعبر عن حقيقة الموقف الغربي من الأسلام لأن الموقف الرسمي عادة ما يتسم بالمجاملة وبالأعتدال لأنه ينطلق في الغالب من اهداف ومصالح سياسية .
ان هناك اسباب عديدة دفعت إلى هذا التحول في الموقف الغربي من أبرزها انتشار ظاهرة التطرف في المجتمعات الأسلامية وظهور المجموعات الأرهابية التي أخذت تطرح رؤية متطرفة عن الأسلام لا سيما بأستهدافها للمصالح الغربية وأستخدامها لأساليب بشعة في القتل والتخريب ناهيك عن ترويجها للكراهية .
اما ردود الأفعال المتطرفة من جانب المسلمين أتجاه هذه الوقائع فهي أيضا من العوامل المشجعة على تكرار هذه الوقائع ليس من اجل ابراز التحدي وحسب بل ولما تقدمه هذه الوقائع من ترويج للجهات المتبنية لهذه الوقائع ومن رفع لصوتها وأسمها في الشارع الغربي الذي أخذ يتحسس الظاهرة الأسلامية المتطرفة .
لقد تنبأ كثيرون بأن الحضارتين الغربية والأسلامية تتجهان إلى التصادم لأسباب كثيرة حضارية وسياسية وأقتصادية لكن كثيرون أيضا شككوا بحصول ذلك أو بقرب حصوله على الأقل بل تمادى البعض في الأعتقاد ان الغرب مازال غافلا عن الخطر الأسلامي الذي يمثله المهاجرون المسلمون والعمالة الأسلامية في الغرب .
لكن ما يجري الأن من تراشق أعلامي وفني وتبادل للشتائم بين العالمين الأسلامي والغربي ربما يطرح حقيقة اخرى وهو ان الغرب بات مدركا اكثر من أي وقت مضى لخصومته للعالم الأسلامي وبالتالي ربما نحن مقبلين على بداية نوع من الحرب الباردة بين الطرفين .
وبالتأكيد فأن هذه الحرب ستكون مقدمة أو سببا لحرب ساخنة بين هذين العالمين المتجاورين لأن التشنج والتراشق الأعلامي والتناقض الفكري سيكون من مقدمات هذه الحرب التي لو حصلت فلن تكون للمسلمين بعدها قائمة لأنهم الطرف الأضعف في المعادلة .
فأتقوا ألله فينا أيها المتطرفون .

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969