الخميس، 20 سبتمبر، 2012

واجب العراق أتجاه سوريا

باسم محمد حبيب
نشرت وكالة رويتر الأخبارية تقريرا أكدت فيه قيام إيران بإستخدام الأجواء العراقية في نقل الرجال والمعدات إلى سوريا بهدف مساعدة النظام السوري في صراعه مع المنتفضين ضد حكمه وبالتأكيد فأن هذا التقرير يتضمن إتهاما لا يتعلق فقط بسماح العراق لإيران بإنتهاك أجوائه بل وبدعمه لأحد طرفي النزاع في سوريا خلافا لما يعلنه بشأن عدم تدخله بالشأن السوري .
أن أهم ما في هذا التقرير أنه قد يؤكد تقارير سابقة حول هذا الشأن ناهيك عن انه يتضمن الكثير من الإتهامات حول تساهل العراق فيما يخص استخدام القوات الإيرانية لأجوائه في دعمها للنظام السوري وهو أمر قد ينظر له على أنه دليل على وقوع العراق في فخ مخاوفه الطائفية وتورطه في الحرب السورية التي تتوسع يوما بعد يوم  .
وعلى الرغم من الأحتمال الكبير في عدم مصداقية هذه التقارير ومن عدم إرتكانها على شواهد حقيقية وكذلك لنفي المسؤولين العراقيين لها إلا ان هناك من يعتقد بمصداقيتها حيث يقطع البعض بأن العراق متورط بشكل أو بآخر في الحرب السورية وأنه يقف في هذه الحرب إلى جانب الطرف الحكومي سواء من خلال تقديمه دعما مباشرا  له أو من خلال تسهيله لمرور الدعم الإيراني عبر أراضيه .
أن من مصلحة العراق تبديد الشكوك التي تثيرها هذه التقارير ليس لأن العراق ملزم أدبيا بذلك وحسب بل وحتى لا يتقاطع مع سياسته المعلنة ومع دوره كبلد ديمقراطي ناشيء وإذا كان لدى العراق مخاوف من إنهيار الوضع السوري وأيضا من تأثير ذلك على العراق فأن موقف العراقي الإيجابي سيكون ابلغ تطمين لهذه المخاوف حتى ينأى العراق عن أن يكون عاملا سلبيا في الأزمة السورية .
لقد كان للتدخل الخارجي تأثيره الخطير على مسار الإنتفاضة السورية بعد أن لعبت الأطراف الأقليمية دورا كبيرا في جر هذه الإنتفاضة  بعيدا عن حراكها الآمن والسلمي الأمر الذي بات ينذر بمخاطر جمة ليس على النسيج السوري وحسب بل وعلى الواقع الأقليمي أيضا وليس على العراق ان يكون من هؤلاء حتى لا يزيد من سعير الأزمة السورية ومن معاناة شعب سوريا .
ان على العراق ان يكون مع الشعب السوري مع الحق السوري مع السلام في سوريا فهذا ما تحتاجه سوريا وهذا ما تنتظره منا .



ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969