الثلاثاء، 5 يونيو 2012

العراق وإسرائيل .. أنتفاء تبريرات الحرب المعلنة


باسم محمد حبيب



العراق هو البلد الوحيد الذي مازال في حالة حرب مع اسرائيل على الرغم من مرور اربعين سنة على آخر مواجهة مباشرة بين البلدين وعلى الرغم من ان كل الدول العربية الاخرى التي شاركت في تلك الحرب عقدت مع اسرائيل اما معاهدات سلام كما هو الحال مع مصر والاردن او اتفاقات هدنة كما هو الحال مع سوريا ولبنان .

ان السؤال الذي يجدر طرجه هنا هو : ما مصلحة العراق من بقاء الحرب معلنة مع اسرائيل ؟ وهل في ذلك أي فائدة للقضية الفلسطينية ؟ ان من المعروف ان بقاء حالة الحرب مع اسرائيل في الفترة الماضية جاء لرغبة الأنظمة السابقة  في استثمار حالة الحرب لتسويغ بقائها في السلطة وتبرير هيمنتها الاستبدادية على مقدرات البلد وهو التبرير الذي لم يعد مقبولا في ظل النظام الجديد .

ان بقاء العراق في حرب معلنة مع اسرائيل يعرض مصالح العراق للخطر لان بمقدور اسرائيل التذرع بحالة الحرب لمواصلة منع العراق من امتلاك التقنية الحديثة كما حصل عندما شنت هجومها الجوي المدمر على المفاعل النووي العراقي في عام 1981 .

اما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية فقد أثبتت الأحداث السابقة أن طريق الحروب ليس الطريق المناسب لحل هذه القضية وليس ادل على ذلك من اختيار الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لخيار المفاوضات كسبيل لحلها ولا نحسب العراق أكثر حرصا على مصلحة الفلسطينيين من الفلسطينيين أنفسهم .

ان إنهاء حالة الحرب المعلنة مع إسرائيل مطلب قانوني قبل ان يكون سياسي فما دام العراق ليس في حالة حرب فعلية مع اسرائيل ومادامت الاطراف الرئيسية في هذا النزاع لا ترغب بالحرب فسيكون العراق مسؤولا عن أي خرق قد تنجر إليه الاطراف الاخرى بسبب موقف العراق .

ان على الحكومة العراقية ان تعلن وبشكل رسمي انهاء حالة الحرب مع اسرائيل وان تبلغ الامم المتحدة بذلك وهذا لا يتطلب توقيع أي اتفاق مع اسرائيل بل مجرد اعلان هذا القرار حتى يكون ساري المفعول وملزم لكلا الطرفين .

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969