الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

ومن يحاسب القضاة المسيئين



باسم محمد حبيب

مهنة القاضي مهنة نبيلة لانها ارتبطت بولادة المجتمع المدني وحاجة المجتمعات البشرية الاولى للعيش والعمل المشترك   .

ونظرا لهذه الاهمية الكبيرة والحاجة العميقة لهذه المهنة  فقد اهتمت الدول قديمها وحديثها بتنظيم القضاء وتوفير كل السبل الكفيلة بأنجاح دوره ومن ذلك اناطة مهمة المقاضاة بأشخاص عرفوا بالصدق والأمانة لكي يكونوا مؤهلين للتقاضي بين الناس .

لقد تعرضت مهنة القضاء في ظل الواقع الدكتاتوري إلى الاستلاب من جانب السلطة التنفيذية ووقعت ضحية الخضوع القسري لأنساقها وقراراتها لذا فقد تحملت ما تحملته مؤسسات الدولة الاخرى من تجاوزات كانت كفيلة بتقليص حضورها وإضعاف دورها الاجتماعي لكن بعد التغيير الاخير الذي شهده البلد اصبح للسلطة القضائية وضعها الخاص وحضورها المستقل ضمن اطار الدولة العام .

ولان السلطة القضائية كانت انذاك جزءا من السلطة التنفيذية وتدور في فلكها فقد احيلت كل الاخطاء التي مارستها هذه السلطة على عاتق تبعيتها القسرية  اما بعد ان انقضت تلك التبعية  وغدت جزءا من الماضي فأن مسؤولية القضاء ستتضمن ايضا تحمل الاخطاء والإساءات التي يرتكبها اعضاء الكادر القضائي في اثناء أدائهم لعملهم .

لقد نقل لي بعض المعارف ممارسات غريبة قام بها بعض القضاة مستغلين السلطة الممنوحة لهم منها اهانة المراجعين والتعرض لهم ببعض العبارات النابية ولانني لا اريد ان افتح مواضيع خاصة فأنني سأتجنب  إلى الإشارة المباشرة إلى هذه الممارسات راجيا من السلطة القضائية العليا إتخاذ الاجراءات الكفيلة بالحفاظ على كرامة المواطنين في المحاكم .

ان ما يقوم به بعض القضاة ربما ينعكس سلبا على نظرة الناس إلى الدور الذي تقوم به السلطة القضائية فقد يظن البعض ان هذه السلطة ربما تكون راضية عن سلوك هؤلاء القضاة أو انها تتغاضى عن سلبياتهم لاسباب معينة .

وبالتالي لابد للسلطة القضائية من تفعيل دور المحاسبة ووضع لائحة قانونية بالسلوك المهني الذي يجب ان يتقيد به القاضي مع منح المواطن حق المرافعة لانصافه في حالة تعرضه لاي إساءة .

وفي الختام اتمنى ان لا ينظر لمقالي هذا على انه يطرح تقييما للمؤسسة القضائية العراقية فإننا نؤمن بالدور المهم لهذه المؤسسة وبالانضباط العالي لغالبية كوادرها بل يحمل دعوة لتخليص المؤسسة القضائية من السلبيات التي تؤثر على سمعة القضاء بشكل عام وعلى دوره الكبير في الواقع الجديد .



  

       

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969