الأحد، 27 مايو، 2012

ظاهرة المثلية الجنسية داء العالم المعاصر

باسم محمد حبيب
ربما يتبادر إلى ذهن البعض من الذين يتابعون إخبار ظاهرة المثلية الجنسية إن هذه الظاهرة جديدة وان بروزها ناجم من انتشار مظاهر الحضارة الغربية واعتماد البلدان لسياسة الانفتاح والتلاقي الحضاري انسجاما مع متطلبات العصر وهذا شيء غير صحيح لان المثلية وبوصف أدق الشذوذ الجنسي كان معروفا في اغلب المجتمعات ومنذ قديم الزمان وربما انتشاره في مناطق الفقر أكثر من انتشاره في عوالم الغنى
وبالتالي فان ربطه بزمن قريب هو نوع من خلط الأوراق يراد به تشويه سمعة الحضارة الغربية كجزء من الجهد التعبوي الذي يمارسه البعض من اجل نشر الكراهية ومحاولة توجيهها باتجاه دعم مفهوم المواجهة الحضارية الذي يمثل الإرهاب احد اشد فصولها لكن مع ذلك لايمكننا إن ننكر إن الإعلام زاد تعاطيه مع هذه الظاهرة حتى أنها أخذت حيزا كبيرا منه والسبب لولوجها الإطار القانوني بعد إن اندفعت بعض الدول وغالبيتها أوربية نتيجة نشاط المنظمات الحقوقية والمدنية إلى الاعتراف بها وتنظيمها ضمن إطار القانون
ولذلك من الضروري إن نفرق بين المثلية كسلوك قديم والمثلية كظاهرة إعلامية ليس ل وجود اختلاف ما إنما لكي نفهم الظروف التي جعلت هذه الظاهرة حالة بارزة وشانا من شؤون العالم المعاصر ولابد بالتالي من إن نفهم الظروف التي دفعت بعض الدول الأوربية للقبول بهذه الظاهرة والاعتراف بها قانونا أي إننا بحاجة إلى دراسات تتجاوز المعطى السياسي والاجتماعي إلى ماهو نفسي وسلوكي فكل المحاولات التي بذلت وتبذل من اجل القضاء على هذه الظاهرة باءت بالفشل سواء المحاولات الدينية أو الاجتماعية أو السياسية هذا ناهيك عن إن هذه الظاهرة قد لاتشهد أي انخفاض على المدى القريب إن لم يكن هناك زيادة في انتشارها انسجاما مع التطورات الحضارية المتزايدة والتعقيدات المصاحبة لها وبالتالي فان مواجهة هذه الظاهرة لن تكون ناجحة بدون إتباع وسائل أكثر علمية لان أي مواجهة تتعدى ذلك قد تحمل خلفها سببا أيدلوجيا وقد تكون من انتجة الحالة التعبوية المسيطرة على العالم ألان وإلا من يؤيد مثل هذه الظاهرة ومن يريد إن لاتنحسر
ولعل الدول الأوربية هي من أكثر الدول اهتماما بهذا الموضوع وتعمل عليه يشكل جدي إلا إن هناك فرق بين العمل العلمي والعمل القسري ليس من حيث الإعلام وحسب بل ومن حيث النتائج أيضا وبقاء هذه الظاهرة كل هذا الوقت خير دليل على ذلك لكن المشكلة في رغبة البعض استغلال هذا الأمر لصالح قطع الروابط مع الغرب أو الامتناع عن تقبل التطورات الحضارية وهذا أمر خطير ولا يقبله عاقل .

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969