الاثنين، 28 مايو، 2012

هل تعتذر الامم المتحدة عن الحصار الاقتصادي الذي شهده العراق قبل 2003

باسم محمد حبيب
رغم الخسائر الكبيرة التي سببها الحصار الاقتصادي في تسعينات القرن الماضي هناك محاولة لتجاهل ذلك الحدث او طمسه من الذاكرة والدافع من اجل عدم استغلال الحدث لاغراض بعيدة عن العامل الانساني وهذا برايي خطا كبير لان حدثا بهذه الجسامة هز وجدان العالم وتسبب بكل تلك المعانات لن يكون من السهل تجاهله وسيحضى يوما ما بما يستحقه من بحث ومعاينة اعلامية ليكون مصدر احراج لكل الجهات التي حاولت طمسه .
ان الحصار الاقتصادي الذي تعرض له الشعب العراقي كان بحسب كل الادلة المتوفرة الاسوا من نوعه في التاريخ حيث تسبب بمئات الالاف من الضحايا والوان هائلة من المعاناة ووضع البلاد في حالة من الشلل العام مازالت تعاني منه الى الان .
وبغض النظر عن الجهات المتورطة في هذا العمل الرهيب لابد من اعادة فتح هذا الملف ومطالبة كل من له ضلع فيه بتقديم الاعتذار المطلوب بما في ذلك الامم المتحدة نفسها والى سيكون عليها ان تواجه حكم التاريخ الذي لن يرحم فليس هناك ما يمكن ان يطمس تلك المعانات او يبرر حصولها لان اي تبرير سيكون اهانة للمنطق الانساني واساءة بالغة للقيم التي ناضل الانسان من اجل نشرها لتسود الانسانية في كل مكان .
اذن لنستذكر الحصار الاقتصادي فانه احد اكبر الكوارث التي شهدتها الحضارة الانسانية وكان الانسان السبب في حصولها .

ليست هناك تعليقات:

تغريدات بواسطة @basim1969 تابِع @basim1969